أسباب فقر الدم تعرف عليها الان

أسباب فقر الدم

0 806

أسباب فقر الدم

الحديد ليس كل الدم:

خلافا لما يعتقد الكثير من الناس، ففقر الدم ليس فقط مرده إلى عوز في تناول عنصر الحديد الضروري لتكون الكريات الحمراء، بل هناك العديد من أشكال الأنيميا، التي يرتبط علاج بعضها بعامل الوقت. لذي فالتشخيص ليس إلا المرحلة الأولى التي تتبعها مراحل وتحاليل أخرى تروم التعرف على أسباب فقر الدم حتى نستطيع علاج الحالة المرضية بطريقة مناسبة.

عموما، يمكن تقسيم أسباب فقر الدم إلى قسمين رئيسيين: فقر الدم المركزي وفقر الدم المحيطي.

فقر الدم المركزي: نقص في الإمدادات

أسباب فقر الدم المركزي تتمثل في نقص أو خلل في إنتاج الكريات الحمراء و / أو خضاب الدم (الهيموغلوبين) على مستوى النخاع العظمي. ووفق تلك الآليات يمكن التمييز بين 5 أنواع -على الأقل -من أسباب فقر الدم:

  • فقر الدم بفعل انخفاض أو انعدام وجود الخلايا الجذعية (الأصلية) لسبب وراثي أو نتيجة استهلاك أدوية أو تعرض لإشعاعات أو علاج كيميائي، أو تعفنات أو التهابات، أو سرطانات.
  • فقر الدم بعوز الحديد، سواء بسبب عدم القدرة على توفير الكمية اللازمة من هذا العنصر في الغذاء أو بسبب ازدياد الحاجة إليه (الأطفال، الحوامل)، أو حتى في الحالات النزفية المزمنة التي تتسبب في خسارة المخزون الكبدي من الحديد.
  • فقر الدم بعوز فيتامين ب 9 (حمض الفوليك) أو ب 12 (الكوب المين) الأساسية في تشكل خضاب الدم والكريات الحمراء. هذا العوز يمكن أن يكون مرتبطا بالتغذية أو بمشاكل في امتصاص هذه الفيتامينات (ب 12 من قبل المعدة مثلا).
  • فقر الدم الناتج عن نقص هرمون الإريثروبويتين: الذي يتم إفرازه من طرف الكلي، والذي يحفز إنتاج الكريات الحمراء على مستوى النخاع العظمي. على العموم، ينقص إنتاج هرمون الإريثروبويتين عند الأشخاص الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن.
  • فقر الدم نتيجة أمراض مزمنة التهابية (الروماتيزم) أو هرمونية (نقص الدرقية).

فقر الدم المحيطي: استنزاف للمخزون

أما فقر الدم المحيطي، فيحدث نتيجة ارتفاع في فقدان أو خلل في تدمير الكريات الحمراء (في ظل معدلات إنتاج طبيعية) مما يؤدي إلى تناقص كمياتها. ومن أهم أسباب فقر الدم المحيطي، يمكننا ذكر:

  • جميع الحالات المرضية المصاحبة لنزيف دموي حاد أو مزمن: كفترات الحيض الغزيرة عند النساء، والنزيف المعدي أو المعوي أو البواسير.
  • جميع الأمراض المسؤولة عن انحلال الدم وتدمير الكريات الحمراء، التي يمكن أن تكون وراثية (التلاسيميا، فقر الدم المنجلي، فقر الدم القولي = من استهلاك الفول)، أو تعفنيه (الملاريا)، أو مناعية (مثل تلك التي يصاب بها الجنين أثناء الحمل)، أو تسمميه (أدوية، العقارب، الأفاعي).

فقر الدم = تحاليل دموية شاملة

خلاصة القول، لا يمكن الاقتصار على الفحص السريري لتشخيص أمراض الدم، كما لا يجب الاكتفاء بتحاليل دموية تثبت الأنيميا فقط؛ بل وحتى لا نمر على بعض الأشكال الخطيرة -وخاصة تلك المرتبط علاجها بالوقت – يجب الوصول إلى نوع فقر الدم والمتسبب فيه وعلاجه أيضا.

ويمكنك متابعة المزيد من النصائح الطبية من خلال موقعنا الالكتروني معلومة توداي

Leave A Reply

Your email address will not be published.