اضطرابات العلاقة الحميمية : ضعف الانتصاب عند الرجل

ضعف الانتصاب عند الرجل

0 606

اضطرابات العلاقة الحميمية : الإثارة الجنسية بين التفريط والإفراط

الإثارة الجنسية هي ثاني آلية من الآليات الأربعة للفعل الجنسي أو حتى تكون العلاقة الحميمية علاقة سليمة لا يشوبها أي مشكل قد يُنغِّص على الزوجين حياتهم الحميمية أو يتسبب في تعذر الانجاب مثلا. ومِثْلها مثل آلية الغريزة الجنسية، فقد تتعرض آلية الإثارة الجنسية للعديد من المشاكل والاضطرابات الصحية – النفسية منها والعضوية – سنقوم من خلال ثلاثة مواضيع منفصلة بالتطرق إلى أكثرها شيوعا والطرق المٌثلى لعلاجها عند كلى الجنسين.

اضطرابات الإثارة الجنسية غالبا ما تتمثل في ضعف أو غياب استجابة الرجل أو المرأة للتحفيز الجنسي، سواء كانت طبيعة التحفيز ذاتية (ذهنية أو عاطفية) أو عضوية (احتكاكات مثلا) أو كليهما. بالطبع النتيجة الطبيعية للتحفيز تختلف بين الجنسين ومن فرد إلى آخر؛ وأهم تجلياتها: التورم أو الانتفاخ (القضيب، البظر، الشفران)، الوخز الخفيف، النبضات، والإفرازات (المذي، الإفرازات المهبلية)، …

في الاتجاه المعاكس تماما، هناك اضطرابات تكون فيها الاستجابة للتحفيز الجنسي مفرطة إن لم نقل دائمة – خصوصا عند النساء – دون حتى تفكير أو رغبة جنسية في بعض الحالات. المشكل عند الرجال، ورغم ندرته، إلا أنه قد يصبح خطيرا للغاية وقد يستوجب تدخلا جراحيا مستعجلا حفاظا على حياة المريض.

في المقال الذي نحن بصدده، سنتطرق إلى الاختلال الأكثر شيوعا وهو ضعف الانتصاب عند الرجل.
أما بالنسبة للمرأة فالمشكلة على هذا المستوى تتمثل أساسا في جفاف المهبل أو ضعف الافرازات المهبلية – وهو موضوع المقال الثاني.

أما في الموضوع الثالث، فسنعرج على مشكل افراط الاستجابة للإثارة الجنسية عند الرجل والمرأة.

تعريف ضعف الانتصاب :

ضعف الانتصاب هو عدم قدرة الرجل الدائمة أو المتكررة على الحصول على امتداد وانتفاخ للقضيب و/ أو الحفاظ على هذا الامتداد والانتفاخ خلال فترة الاستجابة للإثارة الجنسية، أي غالبا أثناء الممارسة الحميمية… خلال مدة تستمر ثلاثة أشهر على الأقل.

هذا التعريف يحتم علينا التمييز بين الإخفاق في الانتصاب في بعض الأحيان وبين ضعف الانتصاب: فكل الرجال يعانون من العجز عن الانتصاب عند التعب أو الإجهاد، لكن الأمر يكون مؤقتا ولفترة قصيرة؛ كما أن التقدم في السن – ابتداء من سن الخمسين -يؤدي إلى استطالة في مدة الاثارة الجنسية حتى يحصل الرجل على انتصاب جيد… وتلك كلها تغيرات طبيعية لا يمكن أن نلصق بها صفة المرض.

اضطراب هذا النوع من الاثارة الجنسية قد يصيب الرجال من مختلف الأعمار، لكن نسبته وحدته ترتفع بين أولئك الذين تزيد أعمارهم عن الأربعين سنة (رجل من بين كل ثلاثة رجال)، لتصبح النسبة قياسية فوق سن السبعين حيث تتراوح – حسب الدراسات – بين خمسين ومئة في المئة.

ما هي أسباب ضعف الانتصاب ؟

إذا أخذنا بعين الاعتبار الاحصائيات أعلاه، فالسن يعتبر أهم سبب لضعف الانتصاب عند الرجل، وهو سبب لا يمكن التحكم فيه؛ عكس الأسباب الأخرى التي ترفع من احتمال الإصابة بهذا المرض الشائع، والتي يمكن تقسيمها إلى أسباب عضوية وأخرى نفسية تؤثر في إحدى مستويات آلية الانتصاب عند الرجل التي تطرقنا إليها في موضوع سابق.

الأسباب النفسية لضعف الانتصاب :

غالبا ما تكون الأسباب النفسية مرتبطة بظروف عائلية (مشاكل بين الزوجين) أو اجتماعية أو معيشية معروفة، أو حتى مهنية، أو
اضطرابات نفسية سابقة لضعف الاثارة الجنسية (اكتئاب، توثر عصبي، دهان، اضطرابات الشخصية) ، دون أن ننسى حالة ما يعرف بقلق الأداء الجنسي (performance anxiety)، حيث يكون تركيز الرجل على فحولته واشباع شريكته، إلى درجة أن ذلك يتسبب له في اضطراب الاثارة الجنسية لديه، وبالتالي… لا شيء.

اضطرابات العلاقة الحميمية
اضطرابات العلاقة الحميمية

و يتميز ضعف الانتصاب النفسي بما يلي :

البدايةفجائية أو سريعة
الانتصاب خلال النومموجود
الغريزة الجنسيةمنخفضة
الفحص الطبي السريريلا شيء
الحالة النفسية السابقةمضطربة

الأسباب العضوية لضعف الانتصاب :

وتمثل أزيد من 80 في المئة من المسببات، حيث يتميز ضعف الانتصاب فيها بما يلي :

البدايةمتدرجة
الانتصاب خلال النومغير موجود
الغريزة الجنسيةطبيعية
الفحص الطبي السريريمشاكل صحية عضوية
الحالة النفسية السابقةطبيعية

يمكن تقسيم الأسباب العضوية حسب نوع ومستوى اضطراب آلية الانتصاب الذي تُسببه، حيث نميز:

  • الأسباب التي تؤدي إلى اضطراب في ضخ الدم على مستوى الشرايين المرتبطة بتجاويف الجسمين الكهفيين للقضيب (%70): ونخص بالذكر على وجه الحصر ما يُعرف بتصلب الشرايين (العروق الضيقة)، وعوامل خطر الإصابة بهذه الأخيرة معروفة وهي الارتفاع المزمن للضغط الدموي والسكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والتدخين. العلاقة بهذه العوامل عضوية لدرجة أن الإصابة بضعف الانتصاب تُلزِم صاحبه البحث في احتمال إصابته بالسكتة القلبية التي تتسبب فيها أيضا تصلب الشرايين.
    دور تصلب الشرايين في ضعف الانتصاب
  • ثم هناك الأسباب العصبية التي تؤدي إلى انخفاض شدة السيالة العصبية المتوجهة نحو الشرايين الكهفي، أو تأخرها أو توقفها بالكامل، وهذه الأسباب متنوعة نذكر منها:
شريان متصلب
شريان متصلب
  1. مرض السكري الذي يسبب تلف الأعصاب الموجودة على مستوى القضيب.
  2. أمراض الجهاز العصبي كمرض التصلب المتعدد والزهايمر والاكتئاب ومخلفات جلطات الدماغ.
  3. الأدوية التي تؤثر في الجهاز العصبي المركزي مثل مضادات الاكتئاب والدهان، والأدوية المستعملة في علاج سرطان البروستاتا…
  4. المخدرات والمنشطات مثل الكوكايين والكيف وادمان الكحول والكوكايين والأم فيتامينات.
  5. الرضوض الخطيرة التي قد تصيب النخاع الشوكي أو الدماغ.
  6. مخلفات جراحة الحوض والمنطقة السفلى من الظهر الخاصة بسرطانات البروستاتا والمثانة والجزء الأخير من المعي الغليظ، وجراحة الأوعية الدموية (تمدد الشريان الأورطي)؛ وقد يتسبب العلاج الاشعاعي في حدوث ضعف الانتصاب أيضا.
  7. يمكننا أيضا اعتبار ادمان العادة السرية مرضا عصبيا يتسبب في انخفاض استجابة المركز العصبي للانتصاب للمؤثرات الجنسية، وبالتالي ضعف الانتصاب.

الأسباب الدوائية: بالإضافة إلى الأدوية التي تؤثر في الجهاز العصبي المركزي وأدوية علاج سرطان البروستاتا السالفة الذكر، هناك أدوية أخرى قد تتسبب في ضعف الانتصاب مثل بعض أدوية علاج ارتفاع الضغط الدموي والتهاب المعدة، ومضادات الحساسية وفاتحة الشهية… نُجمِلها في الجدول أسفله.

أدويــة

ارتــفـاع

الـضـغـط

الـدمــوي

مُدِّرات البول Hydrochlorothiazide Esidrex*
Furosemide Lasilix*
Spironolactone Aldactazine*
حاصرات مستقبلات بيتا Propranolol Avlocardyl*
Atenolol Tenormin*
مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين Captopril Lopril*
محصرات قنوات الكالسيوم Nifedipine Adalate*
مضادات مركزية لارتفاع الضغط Methyldopa Aldomet*
أدوية الاكتئاب والقلق النفسي والصرع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية Fluoxetine Prozac*
Sertraline Zoloft*
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات Clomipramine Anafranil*
Imipramine Tofranil*
البنزوديازيبينات Diazepam Valium*
Clorazepate Tranxene*
Lorazepam Temesta*
مضادات الهيستامين فاتح شهية Dimehydrinate Dramamine*
مضاد سعال Diphenhydramine Benadryl*
مضادات للتوتر

وللحساسية

Hydroxyzine Atarax*
Promethazine Phenergan*
أدوية الروماتيزم Naproxen Naprosyn*
Indometacin Indocid*
أدوية التهاب المعدة Cimetidine Tagamet*
Ranitidine Zantac*
مخفضات الدهون في الدم Fenofibrates Lipanthyl*

العلاج الطبي لضعف الانتصاب :

على ضوء الفحص الطبي الشامل المتمثل في الاستجواب الطبي والفحص السريري وربما بعض الفحوصات التكميلية، يقوم الطبيب بوصف علاج يستهدف اضطراب الاثارة الجنسية وأيضا الظروف والعوامل المساعدة في ظهوره.

فيما يخص الاضطراب نفسه، فالعلاج غالبا ما يكون دوائيا في أول الأمر كيفما كانت طبيعة الاضطراب، دون اغفال الجانب النفسي الذي قد يكون السبب أو النتيجة: لذلك ننصح ان تكون العلاقة بين الطرفين علاقة مودة وحب، حتى تتحقق العلاقة الحميمية في جو هادئ، خال من أية مؤثرات داخلية مثل التوتر أو القلق أو الخوف، وهنا تبرز أهمية مشاركة الزوجة في تهيئة الجو المناسب لزوجها نفسياً وجسدياً، لأن مشكل ضعف الانتصاب هو مشكل الطرفين معا، وليس الزوج وحده.

مثبطات الانزيم فوسفودايستريز-5 :

وهي أهم وأكثر الأدوية المستعملة في علاج ضعف الانتصاب عند الرجل. وكما يوحي به اسمها، فهي تقوم بكبح عمل أنزيم فوسفودايستريز-5 (PDE-5) الذي يقوم – في الظروف الطبيعية – بتدمير مادة جوان وزين مون وفوسفات (Gimps) الضرورية لانتصاب العضو الذكري. وبالتالي فلهذه الأدوية فقط دور مساعد على الانتصاب: أي أن الفعالية تشترط حضور عناصر الاثارة الجنسية.

موانع استعمال هذه الأدوية تتمثل في الحالات التالية:

  1. إذا كنت تتناول أي شكل من مشتقات النِّترات العضوية التي تستعمل لعلاج الذبحة الصدرية أو آلام الصدر القلبية.
  2. إذا كنت تعاني من مرض خطير في القلب أو تعرضت مؤخرا لنوبة قلبية.
  3. إذا تعرضت مؤخرا لسكتة دماغية.
  4. إذا كنت تعاني من انخفاض ضغط الدم أو ارتفاع ضغط دم غير مراقب طبيا.
  5. إذا كنت تعاني من مشكل في البصر بسبب اصابتك باعتلال عصبي سابق غير التهابي.

أما أنواع مثبطات الانزيم فوسفودايستريز-5 الرئيسية فهي:

Sildenafil Vigra* تشرب الجرعة ساعة نصف ساعة قبل المعاشرة الحميمية
Verdinafil Levitra*
Tadalafil Cialis* تشرب الجرعة ساعة إلى ساعتين قبل المعاشرة الحميمية

العلاجات الموضعية :

ويمكن اللجوء إليها في حالة انعدام فعالية الأدوية السابقة الذكر أو توفر موانع لاستعمالها.

تتمثل العلاجات الدوائية الموضعية لضعف الانتصاب أساسا في حقن أحد الجسمين الكهفيين بمادة البروستاجلاندين من نوع PGE1 المعروفة بمميزاتها الموسعة للشرايين (*Alprostadil) ، مما يؤدي إلى الانتصاب، سواء توفرت ظروف الاثارة الجنسية أو لم تتوفر (أدوية محفزة). يتوفر هذا الدواء أيضا على شكل “جل” يتم إدخاله عبر جهاز خاص إلى الجزء النهائي من الإحليل (Muse*)، إلا أن الفعالية تبقى منخفضة مقارنة مع الحقن الموضعي.

إذا تعذر الاستعانة بالأدوية الموضعية أيضا (مرض فقر الدم المنجلي مثلا)، فبالإمكان استعمال جهاز ميكانيكي خاص (Vacuum) يتألف من أسطوانة تلتف حول القضيب، متصلة بمضخة يدوية أو كهربائية تقوم بامتصاص كل الهواء الذي يحيط بالقضيب، مما يؤدي إلى تصلبه؛ ومن تم يتم إزالة الأسطوانة بطريقة خاصة للحفاظ على تصلب القضيب. هذه الوسيلة فعالة وأعراضها الجانبية قليلة، لكن تبقى إشكالية القبول باستعمالها وتعلم استخدامها.

العلاج الجراحي لضعف الانتصاب :

ويتمثل في زرع مساعد أو مُعِين قضيبي قد يكون مرنا أو قابلا للانتفاخ… لكل واحد منها طريقة خاصة لعمله… ونترككم مع التسجيل التوضيحي التالي لشرح كلا الطريقتين.

سبل الوقاية من ضعف الانتصاب :

لن يبدو لك الآن غريبا أن الوقاية من اضطراب العلاقة الحميمية هذا يمر حتما عبر الوقاية من مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين. وحسب الدراسات، فإن مخاطر مثل السكري والتدخين والسمنة وارتفاع الكوليسترول في الدم والضغط الدموي المرتفع يجب التحكم فيها قبل سن الخمسين لتفادي مضاعفاتها التي من بينها ضعف الانتصاب.

إذن، عندما تحاول المحافظة على “فحولتك”، فاعلم أنك تقي نفسك أيضا من شر الأخطار المحدقة بحياتك كالسكتة الدماغية والقلبية: ارتباط قد يبدو مثيرا للنكتة، لكنها الحقيقة المجردة…

كما ننصح باتباع نمط حياة صحي يشمل حمية غذائية متنوعة ومتوازنة مع ممارسة الرياضة بصفة منتظمة، وتفادي التدخين وشرب الكحول.

أخيرا، نوصي أيضا بمحاربة التوتر والضغط النفسي، وعلاج المشاكل الأسرية والمشاكل بين الأزواج بما يعطي الراحة والدفء لها، وحتى تمر العلاقة الحميمية في أجواء هادئة ومريحة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.